مورد الظمئان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا وسهلا بكم نورتوا المنتدى
هذا المنتدى منكم وإليكم ، نتمنى أن تقضوا وقتاً ممتعاً من الاسفادة ونحن بانتظار مساهماتكم بعد التسجيل.

منتدى دعوي يحتوي على أقسام فرعية متنوعة .

يعلن مركز الإمام مالك بن أنس لتدريس القرآن الكريم بحالة أبو ماهر بالمحرق عن إقامة دورتين في التلاوة للرجال والنساء للتسجيل والاستفسار : 34055388

    القصاص .... جنة الراعي والرعية

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 220
    تاريخ التسجيل : 09/07/2010
    العمر : 46

    القصاص .... جنة الراعي والرعية

    مُساهمة  Admin في السبت 25 سبتمبر 2010, 2:03 am

    القصاص .... جنة الراعي والرعية
    إن أوامر صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكتنا الحبيبة بمحاسبة وتعقب المحرضين على الفوضى والخروج على النظام ؛ و إيقاف كل أنواع التحريض التي يقوم بها بعض المحرضين للإساءة والتغرير بأبناء الوطن أمر بعث على الطمأنية والإرتياح من قبل شريحة كبيرة من المواطنين والمقيمين والوافدين بل وحتى من الدول المجاورة ، وقد قوبل ذلك وترجم بالشكر لجلالة الملك والتأييد والتسليم التام لكل ما فيه مصلحة الوطن والمواطنين .
    ولا أدل من ذلك بيانات الجمعيات الإسلامية والسياسية والصناديق الخيرية في المملكة وعموم المواطنين لذلك ، ومن شذ ولم نسمع له صوتاً فلا حكم للشاذ .
    ونشكر ما قامت به وزارة الداخلية من اتخاذ الإجراءات لمنعهم من ذلك حرصاً على السلم الأهلي وعلى أبنائنا من الخطر وحمايةً لوطننا العزيز ومواطنيه الكرام».
    إن ما نفتقده في مملكتنا هو القصاص العادل من كل من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن والمواطن .
    ويعتبر فقه الجنايات الإسلامي العمود الفقري للمنظومة الإسلامية.. فإذا ضعف ضعفت.. وإذا استقام قويت.. بل إن المؤامرات التي تحاك قديماً وحديثاً ضد الإسلام هدفها القضاء على هذه المنظومة الجنائية التي هي جنة الراعي والرعية.. والتي هي عنوان الشريعة الغراء التي تجذب الناس ليدخلوا في دين الله أفواجاً..
    فعن عوف بن مالك الأشجعي، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا يقص إلا أمير، أو مأمور، أو متكلف )
    إن ما يقوم به هؤلاء هو تعدى وامتناع عن طاعة الإمام في غير معصية والخروج عليه سواء بالسلاح أو بدون سلاح وهو مُحرَّم لقول النبي (: "من حمل علينا السلاح فليس منا" [متفق عليه]. وهؤلاء يحاربون بقصد ردعهم وردهم إلى طاعة الإمام .
    وهذا ما تقوم به وزارة الداخلية ، فللملك السمع والطاعة والشكر ، والشكر موصلاً لأجهزة الأمن الوطني والمواطنين الغيورين على بلدهم .



    _________________
    إن لله عباد فطنا طلقوا الدنيا وخافوا الفتنا
    نظروا فيها فلما علموا أنها ليست لحي وطنا
    جعلوها لجة واتخذوا صالح الأعمال فيها سفنا

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 18 أكتوبر 2018, 3:42 am