مورد الظمئان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا وسهلا بكم نورتوا المنتدى
هذا المنتدى منكم وإليكم ، نتمنى أن تقضوا وقتاً ممتعاً من الاسفادة ونحن بانتظار مساهماتكم بعد التسجيل.

منتدى دعوي يحتوي على أقسام فرعية متنوعة .

يعلن مركز الإمام مالك بن أنس لتدريس القرآن الكريم بحالة أبو ماهر بالمحرق عن إقامة دورتين في التلاوة للرجال والنساء للتسجيل والاستفسار : 34055388

    قبل التصويت ... ثلاث رسائل

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 220
    تاريخ التسجيل : 09/07/2010
    العمر : 46

    قبل التصويت ... ثلاث رسائل

    مُساهمة  Admin في الجمعة 22 أكتوبر 2010, 9:50 pm

    الحمد لله العلي العظيم القادر ، هو الأولُ والآخر والظاهر والباطن ، عالم الغيب والشهادة المطلع على السرائر والضمائر . خلق فقدَّر ودبّر فيسر ، فكل عبد إلى ما قَدَّره عليه وقضاه صائر . أحمده سبحانه على خفيّ لطفه ، وجزيل بره المتظاهر . وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا ولد ولا مظاهر . وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صاحب الآيات والمعجزات والبصائر . اللهم صل على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وأصحابه ومن على سبيله إلى الله سائر . وسلم تسليماً كثيراً .
    أما بعد: فاتقوا الله عباد الله، واذكروا وقوفكم بين يديه، يَوْمَ يَنظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا [النبأ:40].
    عباد الله : في خضم المعارك القائمة بين المرشحين للمجالس النيابية والبلدية ومع الاقتراب من صناديق الاقتراع . لقد احترت فيما أتحدث فيه إليكم ، أأتحدث عن واقعنا المرير الذي نعيشه هذه الأيام .
    أم أتحدث عن افتتان الناس بهذه الانتخابات ؟ أم أتحدث عن الرسائل النصية التي أزعجتنا ليل نهار من مرشحين من خارج دوائرنا ؟

    أم أتحدث عن غفلة الشباب الملتزم وبعدهم عن الدين وإعراضهم عن حضور مجالس العلم .؟ أم أتحدث عن تنازل شبابنا عن قيمه وثوابته ؟
    ماذا عساي أن أقول أو أتحدث به إليكم ؟
    لقد رأينا في هذه الانتخابات الفتن المظلمة ، من رشوة . وكذب . وافتراء على الناس .
    رأينا من نحسبهم من أهل العلم يتنازل عن قيمه وثوابته . رأيناهم رفعوا الصور في كل مكان ، ولم يكتفوا بذلك حتى وضعوا صور الحيوانات بجانبهم .
    إخوان وأبناء عمومة وأنساب ترشحوا ضد بعضهم ، وهم من محافظة ودائرة واحدة .فالله المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله .
    ومع ما تمر به مملكتنا الحبيبة ، ومع اقترب الاقتراع أوجه ثلاث رسائل :


    الرسالة الأولى : إلى الناخب :
    أخي الناخب العزيز أذهب إلى صناديق الاقتراع وأختر المرشح النيابي أو البلدي الذي تريد ولا تدع أحد يختار لك ، أو يملي عليك من تختار ، ولا تمتنع عن التصويت . صوت لمن تعتقد فيه الخير ، ولمن تحسبه من أهل العلم الديني والدنيوي ممن يغار على دينه ووطنه ومحارمه ويمتلك الكفاءة لهذا المنصب.
    الرسالة الثانية : إلى المرشح النيابي والبلدي :
    يا من رشح نفسه للمجلس النيابي أو البلدي ، يا من لم نراه في مساجدنا وأحيائنا إلا قبل الانتخابات بشهر ، يوقر كبيرنا ويسلم على صغيرنا ويواسي ضعيفنا ، ويجبر كسرنا ، نتمنى من مرشحنا ، أن يستمر على ذلك سواء فاز أم لم يفز وأن يكون قريباً من الناس متواجداً معهم ، يمسح دموع المساكين ، ويلبي احتياجات الفقراء والمعوزين ، ويسعى في توظيف العاطلين ويتعاون مع إخوانه المسلمين.

    الرسالة الثالثة : تعريف ، وتحذير ، فهل من مجيب ؟
    إن مما يندهش منه العاقل ، ويحار فيه الحليم وفي هذا الوقت بالذات وعند انشغال الجمعيات الإسلامية ورؤساءها بنشوة الفوز بالمقاعد الزائلة الفانية ؛ أن جمعاً من المثقفين في مملكتنا الحبيبة يريدون الاحتفال بالحداثي الجزائري التائه محمد أركون ؛ الذي مات قبل أسابيع في باريس عاصمة فرنسا بعد رحلة طويلة من الهجوم الشرس على اللغة العربية ،فقد كان يبغضها ويزدريها ويصفها بأنها منغلقة ونائمة ومتخشبة ،في حين يمتدح لغة الغرب ويشيد بفكر الغرب وتحرره وانفلاته من التدين والقيم .
    وكان يصرح في مواضع عديدة من مؤلفاته أن الله تعالى وتقدس ، مشكلة .
    وكان يقدس مصطلح التاريخية بعد أن عبأه بمضامين إلحادية ، وعمم مناهجها وقطع بنتائجها وكان هذا دأبه هو وعصابة من أشياعه .
    كما كان يمجد كل معارض للإسلام مخاصم لعقيدته وشريعته وقيمه ، ويثني على كل كاتب أو صاحب فن من فنون الفكر والمعرفة قديما وحديثا .
    وبالجملة فهو من عتاة أعداء الإسلام وممن تولى كبر المحاربة له والطعن فيه .

    أُدرِك أن استيعاب الكلام عن هذا الحداثي الهائم على غير هدى لا تحتمله مقالة في خطبة ، على أني قصدت أن أعرف حقيقة ذلك الرجل الذي يستحق النكال لا التكريم، فليت من عزموا على تكريمه أن يعيدوا النظر أو يتحملوا نظرة المجتمع المسلم لهم بعين الريبة وأكبر من ذلك أن يسقطوا من عين الله تبارك وتعالى.
    إلا فاتقوا الله أيها المسلمون، وصلوا على نبي الرحمة والهدى، حيث أمركم بقولــــه:{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً } اللهم صل وسلم وزد وبارك على عبدك ورسولك محمدٍ صاحبِ الوجهِ الأنور، والجبين الأزهر، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين والأئمة المهديين أولي الفضل الجلي ، والقدر العلي ، أبي بكر و عمر و عثمان و علي ، وعن سائر الصحابة أجمعين ، والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنا معهم بعفوك وجودك وكرمك وإحسانك يا أرحم الراحمين.اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، واجعل هذا البلد آمناً مطمئناً وسائر بلاد المسلمين اللهم وفق قادة بلادنا لما تحب وترضى وخذ بأيديهم إلى البر والتقوى.اللهم أحينا وأمتنا مسلمين موحدين ،واحشرنا مع إمام الموحدين وخاتم الأنبياء والمرسلين محمدٍ صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين .
    وأقم الصلاة .





    _________________
    إن لله عباد فطنا طلقوا الدنيا وخافوا الفتنا
    نظروا فيها فلما علموا أنها ليست لحي وطنا
    جعلوها لجة واتخذوا صالح الأعمال فيها سفنا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 18 نوفمبر 2018, 12:12 am