مورد الظمئان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا وسهلا بكم نورتوا المنتدى
هذا المنتدى منكم وإليكم ، نتمنى أن تقضوا وقتاً ممتعاً من الاسفادة ونحن بانتظار مساهماتكم بعد التسجيل.

منتدى دعوي يحتوي على أقسام فرعية متنوعة .

يعلن مركز الإمام مالك بن أنس لتدريس القرآن الكريم بحالة أبو ماهر بالمحرق عن إقامة دورتين في التلاوة للرجال والنساء للتسجيل والاستفسار : 34055388

    رسالة للمرشح الفائز والمرشح الخاسر

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 220
    تاريخ التسجيل : 09/07/2010
    العمر : 46

    رسالة للمرشح الفائز والمرشح الخاسر

    مُساهمة  Admin في الأحد 31 أكتوبر 2010, 2:20 am


    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير . شهادة عبده وابن عبده وابن أمته ومن لا غنى به طرفة عين عن رحمته أشهد أن محمد عبد الله ورسوله أرسله الله رحمة للعالمين فشرح به الصدور وأنار به العقول وفتح به أعينا عميا وأذان صما وقلوب غلفا صلى الله عليه وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان وسلم تسليما كثيرا (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون ) (يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحده وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تسائلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا ) (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما).
    أما بعد : فقد انتهت الجولة الأولى من الانتخابات للمجلس النيابي والبلدي ، وفاز من فاز بالمقعد النيابي والبلدي ، وخسر من خسر ، وبقيت الجولة الثانية والأخيرة تحسم وتفصل بين المرشحين الذين حصلوا على نسبٍ متقاربة . وغداً يسدل الستار على الانتخابات النيابية والبلدية ويحدد الأعضاء الذين يمثلونكم في المجلسين النيابي والبلدي . ولنا وقفة مع الفائزين والخاسرين في المجلسين ، سواء الذين أعلنت أسمائهم في الأسبوع الفائت أم الذين سيعلن عنهم الأسبوع القادم .

    المرشحون الفائزون بالمجلسين النيابي والبلدي :
    أولاً: نُذكِّرُهم بأنّ هذه المناصبُ والمسؤولياتُ أماناتٌ وتبعات، تنأى عن حملها السمواتُ والأرضُ والجبالُ الراسيات.
    ففي صحيح مسلم – رحمهُ الله – من حديث أبي ذرٍّ- رضي الله عنه- قُلت : يا رسولَ الله ألا تستعملني – أي ألا توليني منصباً وعملاً – قال : فضربَ بيدهِ على منكبي ثُمَّ قال : (( يا أبا ذر إنك ضعيفٌ، وإنَّها أمانة، وإنَّها واللهِ يومَ القيامةِ خزيٌّ وندامة إلاَّ من أخذها بحقها، وأدّى الذي عليه فيها )) .
    ثانياً : على الإخوةِ المرشحينَ الفائزين الوفاءَ بما عاهدوا اللهَ عليه، وبما عاهدوا عليهِ الناس، من إصلاحِ الأوضاع الخاطئةِ، والتجاوزاتِ الفجة، والأنماطِ الاجتماعيةِ المُنحرفة ورفع مستوى المواطن المادي وتحسين الخدمات وغيرها .
    ثالثاً : إنّ على المرشحين أن يعوا جيداً أنّ الرفاهية التي يوعدون بها ناخبيهم هي رفاهية الحياة الكريمة في ظل عقيدة راسخة وإيمان حازم ويقين صادق ، وخلقٍ سام
    رابعاً : تأكد أخي النائب الفائز أنك أعلم الناس بنفسك ،فلا يغرك ثناء الناس عليك ولا شدة عنايتهم بك ؛ واعلم أن العبرة بالمعاني وليست بالألفاظ والمباني .فإن كنت ذا شأن فلا تنس ماذا كنت ؟ وإن كنت صاحب بضاعة مزاجة ؛فأسأل الله من فضله.




    خامساً : الحذر من البهرجة الإعلامية ؛ وقد قيل :الظهور قاصمة الظهور .
    فمن ظهر وهو أهل للظهور قد يُقصم ظهره ؛فكيف بمن ظهر وهو ليس أهل للظهور أيها المرشحون الفائزون نذكركم بخلق تقول عنه أمنا عائشة رضي الله عنها وأرضاها : «تغفلون أفضل العبادة: التّواضع»)* تواضعوا للناس أفتحوا مجالسكم لهم جوبوا الطرقات أجلسوا مع الناس أسمعوا لهم صلوا في مساجدهم أرفعوا عنهم ضيق العيش وضنكه .
    نذكركم بقول الله تعالى : ( وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتالٍ فَخُورٍ )وقوله سبحانه ( وَلا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحاً إِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَنْ تَبْلُغَ الْجِبالَ طُولًا ) ونذكركم بقول الرسول  في إحدى خطبه قال : «ألا إنّ ربّي أمرني أن أعلّمكم ما جهلتم ممّا علّمني، يومي هذا» ... الحديث، وفيه: «وإنّ اللّه أوحى إليّ أن تواضعوا حتّى لا يفخر أحد على أحد ولا يبغي أحد على أحد»)*. وما تواضع أحد للّه إلّا رفعه اللّه»)*


    وقد طبق النبي صلّى اللّه عليه وسلّم في حياته (التواضع) فقال «آكل كما يأكل العبد وأجلس كما يجلس العبد»)* وكان  يقول في دعائه: «اللّهمّ أحيني مسكينا، وأمتني مسكينا، واحشرني في زمرة المساكين يوم القيامة»)
    فاتقوا اللهَ أيَّها المرشحون، وراجعوا دوافعكم، واستعرضوا قُلوبكم، وتأكدوا من صحةِ نواياكم، وتيقنوا من قدراتكم وإمكاناتكم، على التضحيةِ والتفاني لنُصرةِ دينكُم، وتحقيقِ آمالِ أمتكمُ المشروعة، وإلا أخلوا الساحةَ لمن هو أكفأُ منكم، وأقدرُ وأجدرُ على المُجاهدةِ والمصابرةِ في هذهِ الميادين.
    بارك الله لي ولكم ...........


    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده نبينا محمد وآله وصحبه .
    وبعد .
    المرشحين الذين لم يحالفهم الحظ ولن أقل الخاسرون :
    نذكركم بقوله تعالى : ( لا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلى ما مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْهُمْ وَلا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَاخْفِضْ جَناحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ ) أخي المرشح الذي لم يحالفه الحظ: تذكُّرُ الماضي والتفاعلُ معه واستحضارُه ، والحزنُ لمآسيه حمقٌ وجنونٌ ، وقتلٌ للإرادةِ وتبديدٌ للحياةِ الحاضرةِ. إن ملفَّ الماضي عند العقلاء يُطْوَى ولا يُرْوى ، يُغْلَقُ عليه أبداً في زنزانةِ النسيانِ ، يُقيَّدُ بحبالٍ قوَّيةٍ في سجنِ الإهمالِ فلا يخرجُ أبداً ، ويُوْصَدُ عليه فلا يرى النورَ ؛ لأنه مضى وانتهى ، لا الحزنُ يعيدُهَ ولا الهمُّ يصلحهُ ، ولا الغمَّ يصحِّحُهُ ، لا الكدرُ يحييهِ ، لأنُه عدمٌ .أخي المرشح الذي لم يحالفه الحظ : لا يسلبك الله شيئا إلاَّ عوَّضك خيراً منه ، إذا صبرْتَ واحْتَسَبْتَ.فلا تأسفْ على مصيبة فان الذي قدّرها عنده جنةٌ وثوابٌ وعِوضٌ وأجرٌ عظيمٌ .




    أخي المرشح الذي لم يحالفه الحظ : تَلَفَّتْ يَمْنَةً ويَسْرَةً ، فهل ترى إلاَّ مُبتلى ؟ وهل تشاهدُ إلاَّ منكوباً في كل دارٍ نائحةٌ ، وعلى كل خدٍّ دمْعٌ ، وفي كل وادٍ بنو سعد .كمْ منَ المصائبِ ، وكمْ من الصابرين ، فلست أنت وحدك المصاب ، بل مصابُكَ أنت بالنسبةِ لغيرِك قليلٌ .ولك في الرسول –  - قدوةٌ وقدْ وُضعِ السَّلى على رأسِهِ ، وأدمِيتْ قدماه وشُجَّ وجهُه ، وحوصِر في الشِّعبِ حتى أكل ورق الشجرِ ، وطُرِد من مكَّة ، وكُسِرتْ ثنيتُه ، ورُمِي عِرْضُ زوجتِهِ الشريفُ ، وقُتِل سبعون من أصحابهِ ، وفقد ابنه ، وأكثر بناتِه في حياتهِ ، وربط الحجر على بطنِه من الجوعِ واتُّهِم بأنهُ شاعِرٌ ساحِرُ كاهن مجنونٌ كاذبٌ ، صانُهُ اللهُ من ذلك ، وهذا بلاءٌ لابدَّ منهُ وتمحيصٌ لا أعظم منهُ .
    أخي المرشح الذي لم يحالفه الحظ : إنَّ عليكَ أن تقْنع بما قُسِمَ لك من جسمٍ ومالٍ وولدٍ وسكنٍ وموهبةٍ ، وهذا منطقُ القرآن ? فَخُذْ مَا آتَيْتُكَ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ ?

    عباد الله :
    ما مضى فاتَ والمؤمَّل غَيْبٌ ولك الساعةُ التي أنت فيها
    هيَّا نقصد الغنيَّ الواحد الماجد ، الأحد الصمدَ الحيَّ القيومَ ، ذا الجلالِ والإكرامِ ، لننَّطِرح على عتبةِ ربوبيتِه ، ونلتجئ إلى بابِ وحدانيتِه ، نسأله ونُلحُّ في السؤالِ ، ونطلبُه وننتظرُ النَّوالَ ، فهو المعافي الشافي الكافي وهو الخالق الرزاقُ المحيي المميتُ .? رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ? .(( اللهم إنا نسألُك العفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدنيا والآخرة )).(( اللهم إنا نسألك من خير ما سألك منه نبيُّك محمدٌ - صلى الله عليه وسلم - ، ونعوذُ بك من شرِّ ما استعاذك منه نبيُّك محمدٌ - صلى الله عليه وسلم - )) .
    (( اللهم إنا نعوذُ بك من الهمِّ والحزِ ، ونعوذُ بك من العَجْزِ والكَسَلِ ، ونعوذُ بك من البخلِ والجُبْنِ ، ونعوذُ بك من غلَبَةِ الدينِ وقهْرِ الرجالِ )) .
    سبحان ربك ربِّ العزةِ عما يصفون ، وسلامٌ على المرسلين ، والحمدُ للهِ ربِّ العالمين .







    _________________
    إن لله عباد فطنا طلقوا الدنيا وخافوا الفتنا
    نظروا فيها فلما علموا أنها ليست لحي وطنا
    جعلوها لجة واتخذوا صالح الأعمال فيها سفنا

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 16 يوليو 2018, 7:15 am