مورد الظمئان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا وسهلا بكم نورتوا المنتدى
هذا المنتدى منكم وإليكم ، نتمنى أن تقضوا وقتاً ممتعاً من الاسفادة ونحن بانتظار مساهماتكم بعد التسجيل.

منتدى دعوي يحتوي على أقسام فرعية متنوعة .

يعلن مركز الإمام مالك بن أنس لتدريس القرآن الكريم بحالة أبو ماهر بالمحرق عن إقامة دورتين في التلاوة للرجال والنساء للتسجيل والاستفسار : 34055388

    أضرار المخدرات

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 220
    تاريخ التسجيل : 09/07/2010
    العمر : 46

    أضرار المخدرات

    مُساهمة  Admin في السبت 10 يوليو 2010, 3:15 am


    خطبة نصية للشيخ عبدالله القلاف بجامع حسين بن مطر الشمالي ليوم الجمعة 27/ 7/1431هـ الموافق 9/7/2010م .

    الحمد لله نحمده, ونستعين به ونستهديه ونستغفره, ونعوذ به من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا, من يهده الله فلا مضلّ له, ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له. وأشهد أ، سيّدنا محمدا عبده ورسوله, وصفيّه وخليله. اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم تسليما كثيرا.
    أما بعد: فيا أيها الاخوة المؤمنون, أوصيكم ونفسي المخطئة بتقوى الله, وأحثكم على طاعته, وأذكّركم قوله الحق:{ يا أيها الذين ءامنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن الا وأنتم مسلمون}.

    أيها الناس: إن رذيلة المخدرات والمسكرات آفة خبيثة، لم تفشُ في عصر من العصور كما فشت في عصرنا الحاضر، ولم تصب المجتمعات بحمى السكر التي شنها أعداء الإسلام على بلاد المسلمين بهدف تخديرهم وإهدار طاقاتهم وشل جهودهم وتغييب عقولهم علناً كما أصيبت في هذا العصر.
    لقد قام أعداء الإسلام بزج كميات رهيبة من جميع أصناف المخدرات إلى بلاد المسلمين حسداً من عند أنفسهم، يريدون للأمة المسلمة أن تتورط بهذه السموم، فلا تخرج منها إلا بعد لأواءٍ وشدائد وتعب مضنٍ وتوبة صادقة.

    وقد وقع جمع من الناس في براثنها، ورضعوا من أثداء المخدرات والمسكرات، فنقضوا بناء المجتمعات ونثروا أعضاءها، وبددوها شذر مذر نفخت روح الحضارة العصرية في بعضهم نفخة كاذبة، وخيلت إليهم أنهم خلق وجيل مغاير لما مر من الأجيال في التاريخ كله، زعم المتفننون منهم أنهم خلق لا تنطبق عليم سنة ولا يخضعون لسابقة، رأوا أنهم في عصر الذرة وعصر المعلومات، فقالوا للناس أجمع: أما علمتم أن الدنيا دخان وكأس، وسكر وغانية.
    أمة الإسلام: كم من الآلاف في أمتنا يعكفون على المسكرات والمخدرات، يهلكون أنفسهم عن طريق تعاطي هذه السموم القتالة، فأخذوا يزهقون أرواحهم، ويحفرون قبورهم، حتى صاروا أشباحاً بلا أرواح، وأجساماً بلا عقول.
    أيها المسلمون: إن للمسكرات والمخدرات مضاراً كثيرة، أثبتها الطب العصري، وأكدتها تجارب المجتمعات، وذكروا فيها أكثر من مائة وعشرين مضرة دينية ودنيوية، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: "إن الحشيشة حرام يحد متناولها كما يحد شارب الخمر، وهي أخبث من الخمر من جهة أنها تفسد العقل والمزاج، حتى يصير في الرجل تخنث ودياثه وغير ذلك من الفساد، وإنها تصد عن ذكر الله" انتهى كلامه رحمه الله.
    ومن أعظم مضار المسكرات والمخدرات: أنها تفسد العقل والمزاج، وما قيمة المرء إذا فسد عقله ومزاجه ؟! يتعاطى المسكرات والمخدرات، فيرتكب من الآثام والخطايا ما تضج منه الأرجاء، وما يندم عليه حين يصحو، ولات ساعة مندم! ولقد روى القرطبي رحمه الله في تفسيره : أن أحد السكارى جعل يبول ويأخذ بوله بيديه ويغسل به وجهه وهو يقول: اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين.

    قال الضحاك بن مزاحم -رحمه الله-لرجل: ما تصنع بالخمر؟ قال: يهضم طعامي، قال: أما إنه يهضم من دينك وعقلك أكثر.
    وقال الحسن البصري رحمه الله: لو كان العقل يشترى لتغالى الناس في ثمنه، فالعجب ممن يشتري بماله ما يفسده.
    أيها الناس: في بلاد المسلمين كثرت حوادث المخدرات من مروجين ومدمنين، وكثرت الجرائم بتعاطيها، وأصبحت مكافحة المخدرات قضية تشغل الحكومات المختلفة، وكل هذا يتم في غياب وازع الإيمان والدين والتقوى، فاتقوا الله أيها المسلمون، واتقوا المسكرات والمخدرات، واتقوا الخمر فإنها أم الخبائث.
    أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين والمسلمات من كل ذنب، فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم .

    الخطبة الثانية :
    الحمد لله فاطر الخلق وفالق الإصباح وناشر الموتى وباعث من في القبور, وأشهد أن لا اله إلا الله, وأشهد أن محمدا عبده ورسوله, أما بعد :
    أما عن الآثار السلبية التي تخلّفها المخدرات في السلوك والأخلاق, فيكفيك أن تعلم أنها غالبا ما تسوق مدمنيها الى ارتكاب أبشع الجرائم الخلقيّة من نصب واحتيال وسرقة وخيانة وتزوير, بل كثيرا ما تكون سببا في ارتكاب جرائم القتل وافتراس الأبرياء من الناس الى جانب كونه دافعا قويا الى ممارسة الرذيلة والفجور وانتهاك الأعراض والانغماس الصارخ في مستنقعات الشهوات والفسق وتعاطي الزنا على أوسع نطاق. وما أكثر ما نسمع عن الضياع والدمار الخلقي الذي ينتاب مجتمعات الشباب والفتيات المتهالكين على المخدرات والمسكّرات في كثير من بلاد العالم, فنقرأ عن آلاف المراهقين والمراهقات الذين يقضون لياليهم في أقبية المخدّرات في بلاد الغرب, ونقرأ عن الجرائم والمخازي التي يرتكبونها وعن المصائر والناهايات التعيسة الخاسرة التي ينتهون اليها.
    الأمر الذي دفع معظم دول العالم الى اصدار القوانين لمحاربة تلك السموم الفتاكة وملاحقة تجارها فارضة في حقهم أقصى العقوبات.

    وكذلك في السنة الشريفة لكم أن تقرؤوا ان شئتم قوله عليه الصلاة والسلام:" لا ضرر ولا ضرار", والمخدّرات عين الضرر الذي ينبغي الحذر منه. وقوله:" من قتل نفسه عذب في نار جهنّم", وهل ينكر أحد أن المخدّرات سموم فتاكة بالعقول والجسوم؟

    أيها الإخوة المؤمنون:
    يجب أن تعلموا أن من أهم الأسباب الداعية الى انتشار هذه السموم في كثير من الناس هو الخواء الروحيّ, والارتكاس الصارخ في حمأة المادة ومستنقعات الشهوات, ولا سبيل إلى إنقاذ الغارقين في جحيمها إلا بانتشالهم من أوحال الشر ومنزلقات العصيان, والارتقاء بأرواحهم الى أجواء الهداية والإيمان وطهر الحياة الإنسانية الراشدة في ظل مراقبة الله سبحانه.
    فتداركوا يا معاشر الآباء وأولياء الأمور, شباب أمتنا المسلمة وفتياتها, اغرسوا في أعماقهم الخشية من الله, وازرعوا في قلوبهم الثقة بالله, وصعّدوا نفوسهم في معارج العبادة, وأدّبوهم بأدب الإسلام, وربّوهم تربية القرآن, وحصّنوهم بالموعظة الرشيدة والتذكرة البليغة, حتى يسلموا من شرّ المخدرات وغيرها من وسائل الفساد.

    إلا فاتقوا الله أيها المسلمون، وصلوا على نبي الرحمة والهدى، فقد أمركم الله في قوله: { إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً } [الأحزاب:56] اللهم صل وسلم وزد وبارك على عبدك ورسولك محمد صاحب الوجه الأنور، والجبين الأزهر، وارض اللهم عن الخلفاء الأربعة أبي بكر و عمر و عثمان و علي ، وعن سائر الصحابة، والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنا معهم بعفوك وجودك وكرمك وإحسانك يا أرحم الراحمين.

    اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، واجعل هذا البلد آمناً مطمئناً وسائر بلاد المسلمين اللهم انصر من نصر الدين، واخذل من خذل عبادك المؤمنين اللهم انصر دينك وكتابك وسنة نبيك وعبادك المؤمنين اللهم فرج هم المهمومين من المسلمين، ونفس كرب المكروبين من المسلمين يا رب العالمين.

    وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 26 سبتمبر 2018, 5:42 pm