مورد الظمئان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا وسهلا بكم نورتوا المنتدى
هذا المنتدى منكم وإليكم ، نتمنى أن تقضوا وقتاً ممتعاً من الاسفادة ونحن بانتظار مساهماتكم بعد التسجيل.

منتدى دعوي يحتوي على أقسام فرعية متنوعة .

يعلن مركز الإمام مالك بن أنس لتدريس القرآن الكريم بحالة أبو ماهر بالمحرق عن إقامة دورتين في التلاوة للرجال والنساء للتسجيل والاستفسار : 34055388

    الرفق بالحيوان

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 220
    تاريخ التسجيل : 09/07/2010
    العمر : 46

    الرفق بالحيوان

    مُساهمة  Admin في السبت 24 يوليو 2010, 10:28 am

    الرفق بالحيوان
    قال صلى الله عليه وسلم ( من يحرم الرفق يحرم الخير ) وفي رواية (أن الله رفيق يحب الرفق ويعطي على الرفق مالا يعطي على العنف ومالا يعطي على سواه في هذه الأحاديث فضل الرفق والحث على التخلق والرفق سبب كل خير ومعنى يعطي على الرفق أي يثيب عليه مالا يثيب على غيره وقال القاضي معناه يتأتى به من الأغراض ويسهل من المطالب مالا يتأتى بغيره .

    لقد أمر الله تعالى بالرفق بالحيوان ، وقرر ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم في سنته فقد أخبر الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم أن امرأة دخلت النار في هرة حبستها لا هي أطعمتها ولا تركتها تأكل من خشاش الأرض .
    وبالمقابل دخلت بغي من بغايا بني إسرائيل ( أي زانية ) الجنة في كلباً رأته يلهث يكاد يقتله العطش فسقته فغفر الله لها .
    ويروى أن رجلاً سقى كلباً حتى روي ولذلك جوزي بالمغفرة و شكر الله له أي أثنى عليه أو قبل عمله.

    لذلك سئل الصحابة رضوان الله عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا : ( وإن لنا في البهائم أي في سقي البهائم أو الإحسان إلى البهائم أجرا ؟ )
    قال : في كلِ كبدٍ رطبةٍ أجر ) أي كل كبد حية والمراد رطوبة الحياة أو لأن الرطوبة لازمة للحياة .
    قال الداودي المعنى في كل كبد حي أجر وهو عام في جميع الحيوان وقال أبو عبد الملك هذا الحديث كان في بني إسرائيل وأما الإسلام فقد أمر بقتل الكلاب وأما قوله : في كل كبد فمخصوص ببعض البهائم مما لا ضرر فيه لأن المأمور بقتله كالخنزير لا يجوز أن يقوي ليزداد ضرره وكذا قال النووي أن عمومه مخصوص بالحيوان المحترم وهو ما لم يؤمر بقتله فيحصل الثواب بسقيه ويلتحق به إطعامه وغير ذلك من وجوه الإحسان إليه .
    وهنا أشيد بما فعله ذلك المواطن الذي رأف وأحسن إلى تلك الهرة التي وجدها وقد كسرت رجلها ومزق بطنها وخرجت أحشائها فهرع بها إلى المستشفى البيطري ، فلما رأى من المواطن ما رأى برأفته بهذه القطة ، رق هو أيضاً لها وأحسن إليها ولم يقبل باستلام مبلغ العملية الذي يقدر بمائة وخميس دينار .
    فجزاكما الله خير الجزاء وبارك فيكما ، وفي ذلك فليتنافس المتنافسون .



    _________________
    إن لله عباد فطنا طلقوا الدنيا وخافوا الفتنا
    نظروا فيها فلما علموا أنها ليست لحي وطنا
    جعلوها لجة واتخذوا صالح الأعمال فيها سفنا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 20 يونيو 2018, 7:42 pm