مورد الظمئان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا وسهلا بكم نورتوا المنتدى
هذا المنتدى منكم وإليكم ، نتمنى أن تقضوا وقتاً ممتعاً من الاسفادة ونحن بانتظار مساهماتكم بعد التسجيل.

منتدى دعوي يحتوي على أقسام فرعية متنوعة .

يعلن مركز الإمام مالك بن أنس لتدريس القرآن الكريم بحالة أبو ماهر بالمحرق عن إقامة دورتين في التلاوة للرجال والنساء للتسجيل والاستفسار : 34055388

    مرض الإيدز

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 220
    تاريخ التسجيل : 09/07/2010
    العمر : 46

    مرض الإيدز

    مُساهمة  Admin في السبت 07 أغسطس 2010, 10:24 pm

    الْحَمْدُ لِلَّهِ نَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا ومن سيئات أعمالنا مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُـــــــــهُ ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ) ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ) ، ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا (. أما بعد
    في الأول من كانون الأول من كل عام يتذكر العالم مرض الإيدز ، وكأي مرض عضال فإن العلم لن يتمكن منه إلا بعد أن يفتك بأعداد هائلة من البشر ، خطورة مرض الإيدز أن الكثير من الناس لا يدركوا إلى الآن مخاطره وأنهم مازالوا يتصورون أنه مرض يحصل من جراء الممارسات الجنسية الشاذة في حين أن الآلاف من الأطفال في أفريقيا وأوربا وأمريكا اللاتينية وآسيا باتوا يولدون وهم مصابون بالمرض ، فلم يعد الاتصال الجنسي سبباً وحيداً لانتشار المرض فالدم واحد من الأسباب الرئيسية والممارسات غير العلمية في الطب ثانياً فضلاً عن تعاطي المخدرات وغيرها من الأسباب .

    إن الإيدز بات يهدد جميع الشعوب دون استثناء ، وما لم يقف العالم في وجهه وقائياً ودراسة فإن احتمالات تصاعد معدلات الإصابة به تهدد البشرية بالفناء ، ففي أفريقيا وحدها يموت نحو ستة آلاف شخص يوميا بسبب مرض نقص المناعة المكتسب – الإيدز . ويفوق هذا الرقم ضحايا الحروب والمجاعات والفيضانات.
    وينتج عن ذلك ازدياد أعداد الأطفال الذين يطلق عليهم أيتام الإيدز بصورة تنذر بالكارثة.
    ومعظم المصابين في مرحلة الشباب ، في مرحلة العطاء ، في مرحلة البناء ، حيث نلاحظ أن أكثر من ثمانين بالمئة من الإصابات في الأعمار من خمسة عشر إلى خمسة وثلاثين .
    ويشكل الوعي بالمرض أحد أهم النقاط الرئيسية في الوقاية منه.
    الآن المفاجأة المتعلقة بمنطقتنا ، ولا تشكل منطقتنا العربية استثناءً ، فآخر الإحصائيات تشير إلى ازدياد مستمر في عدد الإصابات ، بل إن في منطقتنا أعلى ازدياد في العالم ، وخاصة في فئة الشباب ، ونصفهم من الإناث . وتشير التقارير إلى أن عدد المصابين في المنطقة العربية يزيدون على نصف مليون ، هؤلاء الذين كُشِفوا صُدفة ، أما الرقم فيقدّر بمليون ونصف . المصابون بالإيدز في أوربا في تناقص وهو عند المسلمين في تزايد ، والله المستعان

    أيها الإخوة والأخوات ، الحقيقة مُرّة أنّ هذا الإنسان حينما ينحرف عن منهج ربه يقع في شر أعماله ، نحن كما قال بعض العلماء : على فوهة بركان ، فلا بد من صدق المجتمع تجاه مرضاه ، وصدق المصاب مع الآخرين ، وخاصة الزوجة ، حتى لا ينتقل إليها المرض .
    عباد الله ، حينما ينحرف الإنسان عن منهج ربه ، ويستجيب لنداء غريزته من دون ضابط من شرع ، أو رادع من فطرة ، أو زاجر من عقل ، يبطل عمل هذا الجهاز ، جهاز المناعة المكتسب ، وهذا أخطر جهاز في الإنسان ويموت الإنسان لأدنى سبب ، وما مرض نقص المناعة المكتسب بالإثم إلا تأكيداً لهذه الحقيقة :
    قال تعالى : ﴿ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ ﴾[ سورة التين ]
    فلما انحرف عن منهج ربه القويم رددناه إلى أسفل سافلين .
    بارك الله لي ولكم ..

    الخطبة الثانية
    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين . أما بعد
    حديث من المعجزات النبوية :
    أيها الإخوة والأخوات ، النبي عليه الصلاة والسلام كأنه معنا حين يقول :
    (( يَا مَعْشَرَ الْمُهَاجِرِينَ ، خَمْسٌ إِذَا ابْتُلِيتُمْ بِهِنَّ ، وَأَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ تُدْرِكُوهُنَّ : لَمْ تَظْهَرْ الْفَاحِشَةُ فِي قَوْمٍ قَطُّ حَتَّى يُعْلِنُوا بِهَا إِلَّا فَشَا فِيهِمْ الطَّاعُونُ وَالْأَوْجَاعُ الَّتِي لَمْ تَكُنْ مَضَتْ فِي أَسْلَافِهِمْ )) .
    يا بناة الجيل هيا حـصنوا هذا البناء أحفظوا جيل الشباب أرشدوهم للصواب
    فهم النبع الغزير ولهم عذب الشراب حصنوا كل الشباب لينــيروا كالبدور
    يسروا أمر الزواج لا تغالوا بالمهور واحذروا داء التباهي بالأثاث والقصور
    احذروا الفيــروس فهـو الآن جمر يختفي تحت الرماد
    إن تجاهلنا الحقيقة فاجأتنا النـار يوماً و اكتوى كل العباد
    بددوا الجهـــل بعلــــم أيقظـــوا أهل الرقاد
    توجوا العلــــــم بطهر صادق فهو العمـــاد
    ها هو الفيروس يغتال الضحايا قاصـــداً كل البلاد
    و هو أعمى عن شــــباب طاهـــر يأبى الفساد

    أيها الإخوة الكرام ، هذا المرض لا يرحم ، هذا المرض ليس له دواء ، دواؤه الوحيد القاطع الجازم الشافي العفة ، وسيدنا يوسف هو قدوتنا في هذا في عفته ، وفي طاعته لله عز وجل .
    لكن واجب الآباء والأمهات أن يخففوا من العقبات أمام الأزواج ، أمام تزويج شبابهم وبناتهم ، خففوا القيود حتى لا تكون فتنة وفساد .
    عباد الله ، والله من أعماق قلبي أقول لكم : لم يبق في أيدي المسلمين من ورقة رابحة إلا أبناءهم ، هم المستقبل ، فإذا أسلمتهم إلى الشاشة أو إلى رفقاء السوء ، لم تدقق في مقتنياتهم ، في غرفتهم ، من يصاحبون ؟ ماذا يفعلون ؟ إلى أين يذهبون ؟ في أي بيت يسهرون ؟ ماذا يشاهدون ؟ إن لم تدقق ليس بالعنف ، علموا ، ولا تعنفوا ، فإن المعلم خير من المعنف ، بالنصيحة ، بالمودة ، اجعل البيت جنة لأبنائك ، كن معهم ، آنسهم ، لاطفهم ، هيئ لهم طعاماً يحبونه ، حل مشكلاتهم ، كن رفيقاً لهم ، لئلا تخسرهم ، لئلا يأخذهم أصدقاؤهم إلى أماكن لا ترضي الله ، ولا ترضيك ، لئلا يألفوا معصية تنتهي بهم إلى هذا المرض .
    قال  : (( كَفَى بِالْمَرْءِ إِثْمًا أَنْ يُضَيِّعَ مَنْ يَقُوتُ )) . [ أبو داود وأحمد عن عبد الله بن عمرو ]

    انتبهوا عباد الله ، أنا أضعكم على مسؤولياتكم ، أولادكم أمانة في أعناقكم ، مرض الإيدز مرض منتشر في العالم الإسلامي بأعلى نسبة ، وحامل المرض لا يعرف ، عشر سنوات وهو حامل المرض ، وأي علاقة آثمة يوصلها لغيره .
    انتبهوا أيها الإخوة والأخوات ، اعتنوا بأولادكم ، ألحقوهم بالمساجد ، اختاروا أصدقاءهم بأنفسكم دققوا في سلوكهم ، دققوا في اتصالاتهم .
    أيها الإخوة الكرام ، الموضوع خطير ، نحن لسنا في حزام أخضر أبداً ، نحن ينتشر فينا الدخان والإيدز بنسب وبائية ، وتنتشر هذه النسب بأعلى درجة عندنا ، فلا رادع من دين ، ولا وعيا صحيحا يردعنا حرصاً على صحتنا .
    اللهم اهدنا لصالح الأعمال لا يهدي لصالحها إلا أنت ، اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت ، اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا ، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا ، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها مردنا ، واجعل الحياة زاداً لنا من كل خير ، واجعل الموت راحة لنا من كل شر ، اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك ، وبطاعتك عن معصيتك ، وبفضلك عمن سواك ، اللهم بفضلك ورحمتك أعل كلمة الحق والدين ، وانصر الإسلام وأعز المسلمين ، وأذل الشرك والمشركين ، خذ بيد ولاتنا ولاة المسلمين لما تحب وترضى يا رب العالمين ، إنك على ما تشاء قدير ، وبالإجابة جدير .



    _________________
    إن لله عباد فطنا طلقوا الدنيا وخافوا الفتنا
    نظروا فيها فلما علموا أنها ليست لحي وطنا
    جعلوها لجة واتخذوا صالح الأعمال فيها سفنا

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 16 يوليو 2018, 7:15 am